العرب حول العالم

بسبب لن تتوقعه..ألمانيا تفصل لاجئاً سورياً من وظيفته

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم JAD MUHAMMED

فصلت ألمانيا ناشطا ولاجئا سوريا من عمله الوظيفي لإدانته عـ.دوان إسرائيل على غزة.

وقال الرفاعي، الاثنين، إن ألمانيا التي يقيم فيها كلاجئ منذ 2016 ، قررت فصله من منصبه الحكومي الذي تقلده مؤخراً بسبب موقفه الداعم لفلسطين.

وتابع “: ” سحبت رئاسة الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، تعييني كعضو في المجلس الاستشاري للشباب، بعد مجموعة من الضغوطات التي واجهتها من قبل اللـ.وبي الصـ.هيوني في ألمانيا“.

وأضاف أن ذلك القرار جاء نتيجة مواقفه المعلنة المتضامنة مع حقوق الإنسان بشكل عام ورفضه للاعتـ.داءات التي تقوم بها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

واختتم بيانه بالقول ”يؤسفني رضوخ الوزارة لضغوطات اللـ.وبي الصـ.هيوني في ألمانيا”.

وجاء الرفاعي إلى ألمانيا عام 2016 مثل عدد كبير من السوريين الذين فروا من الحـ.رب في بلادهم، قبل أن ينجح في إتقان اللغة الألمانية.

وواصل دراسته بجانب المشاركة في سلسلة فعاليات تطوعية انتهت به إلى الشهرة والحصول على عضوية ”المجلس الاستشاري للشباب“.

اقرأ أيضاً شبح الترحيل يخيم على حياة اللاجئين السوريين في الدنمارك وتخوف من المستقبل

ويبلغ الرفاعي من العمر 23 عاماً، وكان بعمر 14 عاماً عندما وصل الأردن كلاجئ، قبل أن يصل مدينة نورنبرغ الألمانية.

كما نال الرفاعي جائزة المشاركة المجتمعية للشباب في مدينة نورنبرغ، وترشح للجائزة على المستوى الاتحادي في ألمانيا.

وكذلك ترشح لمنصب السفير في ذات المنصة، وأصبح ممثلا عن مدينة نورنبرغ في البرنامج الأوروبي (فاليوز).

وتم تعيينه كعضو بلجنة الشباب في البرنامج الحكومي الفيدرالي ”الحياة الديمقراطية“، وعضو بمجموعة التنسيق المعنية بسوريا في العفو الدولية.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق ألماني، بخصوص واقعة فصل معتصم الرفاعي من وظيفته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى