سياسةعربية

روسيا تقدم 4 بنود ومقترحات على الأكراد في سوريا من بينها القبول ببشار الأسد

كشفت مصادر إعلامية كردية عن فحوى العرض الروسي الذي قدم لوفد مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية خلال زيارته موسكو.


ونقلت وكالة “روداوا” الكردية عن مصادر مطلعة أن الجانب الروسي تقدم بأربع مقترحات للجانب الكردي. تضمنت رفع علم النظام في مناطق الإدارة الذاتية وتقاسم واردات نفط المنطقة بنسبة 75% للحكومة المركزية، و25% للإدارة الذاتية.


والإقرار ببقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد في السلطة. والقبول باللامركزية في إطار توسيع قانون الإدارة المحلية بما هو أدنى من الإدارة الذاتية بشكلها القائم حالياً.


وبحسب المصادر ذاتها، طالب الوفد المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية. والإدارة الذاتية بإضافة نقطتين، وهما: الإقرار بحقوق الشعب الكردي في سوريا، والاعتراف بخصوصية قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ومؤسسة “الأسايش”.


وأوضحت أن الروس لم يقبلوا بإضافة هاتين النقطتين، ولكن أبدوا الاستعداد للنقاش بشأنهما.

اقرأ المزيد: تسريبات هامة عقب اجتماع الأسد مع خريجي الأكاديمية العسكرية العليا..!


ووفق المصادر حمل الوفد المشترك الطرح الروسي إلى الأمريكيين في زيارته إلى واشنطن. واعتبر الأمريكيون الطرح الروسي مثيراً للاهتمام،

وحينما سأل الوفد عمّا يمكن للأمريكيين أنّ يقدّموا من دعم للإدارة الذاتية. في هذا الإطار، كان الجواب بأنّه ليست لهم علاقات مباشرة مع حكومة النظام لممارسة ضغوط عليها،

ويمكنهم فقط بذل مساعي مع روسيا من أجل حثّها على ممارسة ضغوط على النظام لإظهار المزيد من المرونة. في الاستجابة لمطالب الإدارة.


في الإطار ذاته، كشفت مصادر مطلّعة أنّ هناك مقترحاً بشأن قوات سوريا الديمقراطية والأسايش يتمثّل بدمجها مع قوات النظام على أن تكون واجباتها العسكرية والأمنية في مناطق تواجدها الحالية.


وبشأن التهديدات التي تُطلقها تركيا ضدّ مناطق “الإدارة الذاتية”، لم يعد الأمريكيون الوفد الزائر بأكثر من بذل المساعي الدبلوماسية من أجل ثني تركيا عن تنفيذ تهديداتها، مذكّرين بالعلاقة التحالفية مع تركيا في إطار الناتو.

كما أنّ الروس لم يقدّموا وعوداً واضحة بمنع تركيا من تنفيذ تهديداتها. ولكن في الوقت ذاته، تؤكّد المعلومات أنّ أمريكا وروسيا لم تمنحا أيّ ضوءٍ أخضر لتركياحتى الآن لإطلاق يدها في تنفيذ تهديداتها.

روسيا تقدم 4 بنود ومقترحات على الأكراد في سوريا - 81%

81%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى