سياسةعربية

تحـ.ريض وافتـ.راء واتـ.هامات جديدة من المعارضة التركية بحق السوريين في تركيا

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم SAMI NOUH

عادت عضوة حزب الجيد التركي المعارض، لإثارة الجدل بتصريحات جديدة مناهضة للسوريين لتتهمهم هذه المرة بـالأميّة.

ونشرت العضوة في حزب “الجيد” التركي المعارض، إيلاي أكسوي تغريدة في صفحتها على تويتر ليل أمس الأحد تخص السوريين.

قالت فيها إن نحو سبعين بالمئة من السوريين أميون، غير ملمين بأصول تعلّم القراءة والكتابة.

وبحسب أكسوي فإن 33 بالمئة فقط من اللاجئين السوريين في تركيا يمكنهم القراءة والكتابة.

فيما رأت أكسوي أن ارتفاع معدل الأمية لدى السوريين أثر بشكل سلبي على معدل التعلم في تركي.

وتابعت:” التأثير السلبي على معدل التعليم التركي، تسبب في انخفاض معدل معرفة القراءة والكتابة العامة في تركيا.

كما خلصت أكسوي إلى نتيجة مفادها أن السوريين وبسبب ارتفاع معدل الأمية بينهم، فإنهم غير قادرين على الاندماج في المجتمع التركي.

بينما تجاهلت أكسوي في حديثها إتقان العديد من الطلاب السوريين للغة التركية كلغة ثالثة إلى جانب لغات أجنبية أخرى.

حيث قدرت إحصائية وكالة “المراقبة والمتابعة لوسائل الإعلام (PRNet)” في تركيا 2019 عن التحاق ما يزيد عن عشرين ألف طالب سوري في “جميع الجامعات التركية الحكومية والخاصة”.

اقرأ أيضاً الدنماركيون يرفضون ترحيل اللاجئين السوريين ويقومون بإجراء قوي لمناصرتهم

كذلك سبق لأكسوي أن هاجمت لاجئة سورية وتدعى آية، والتي تخرجت من جامعة تراقيا بتفوق ملحوظ على أقرانها الأتراك.

حيث جرى تعيين آية بشكل فوري ومباشر في مستشفى باشاك شهير في إسطنبول، دون أن تتطرق أكسوي إلى تفوق الطالبة المذكورة.

وسبق للمعارضة التركية المذكورة أن جعلت من السوريين اللاجئين في تركيا مواد دسمة لتغريداتها وفيديوهاتها.

وتقوم فيها بتحرّيض الأتراك غير الراغبين بوجود الأجانب في بلادهم على السوريين.

وبناء عليه، تقدم في وقت سابق عدد من المحامين الأتراك بشكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام في إسطنبول ضد أكسوي.

وجاءت الشكوى، بسبب نشرها للحقد والكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديداً تجاه السوريين اللاجئين في تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى