العرب حول العالم

هيئة حقوقية تركية توضح حقيقة الإشاعات المتداولة بين الأتراك عن اللاجئين السوريين

الإشاعات المتداولة بين الأتراك عن اللاجئين السوريين - 67%

67%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

فندت هيئة حقوقية تركية تابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم عبر حملة الكترونية أبرز المعلومات الخاطئة والمتداولة بين المواطنين الأتراك عن اللاجئين السوريين، مستبدلة إياها بحقائق صحيحة.


وقالت الهيئة الحقوقية إن وضع الطلاب السوريين مماثل للطلبة الأجانب، كلاهما لا يمكنه الالتحاق بأي جامعة يريدها ما لم ينجح باجتياز امتحان القبول المطلوب لدخول الجامعات في تركيا.


كما نفت الشائعة التي تدّعي إعفاء السوريين من دفع ضريبة فحص السيارات، موضحة أن السوريين كغيرهم من الأجانب والأتراك، ملزمون بسداد الضريبة.


وأكدت أن السوريين ليس لديهم الحق في المشاركة في انتخابات رئاسة الجمهورية في البلاد من غير الحاصلين على الجنسية التركية.
كذلك كذبت الهيئة الشائعة الأبرز بحق السوريين والتي تزعم تقاضيهم معاشات من الحكومة التركية،

موضحة أن كل عائلة تتقاضى مبلغاً لا يتجاوز 155 ليرة تركية لسداد الاحتياجات الأساسية للعائلة، وتصرف للنساء والأيتام والمعاقين وللمسنين ومن ليس لديهم معيل.


كما ذكرت أن المنح الدراسية تعطى إلى كل الجنسيات بمن فيهم السوريون، مشددة أن المنح لا تعطى إلا عبر طلبات مقدمة إلى المنح التركية الحكومية Türkiye Bursları شريطة أن يكون المتقدم إليها ناجحا وفق معايير خاصة.

وحول شائعة حصول السوريين على منازل مجانا أكدت الهيئة أن السوريين، ليست لديهم الأهلية والحق في الحصول على منازل من مؤسسة “TOKİ” للخدمات الاجتماعية والإسكان في البلاد.


ونفت الهيئة الحقوقية ارتفاع معدلات الجريمة لدى السوريين، وكذلك منح الجنسية التركية لجميع اللاجئين السوريين في تركيا من حملة بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك” والمقدر عددهم بنحو ثلاثة ملايين ونصف المليون سوري في البلاد.

وختمت بالرد على الشائعات التي تزعم أن اللاجئين السوريين باستطاعتهم العودة إلى سوريا في الأعياد، و أوضحت أنه بموجب اتفاق أستانة المبرم مع روسيا وإيران يسمح للسوريين بالعودة خلال أيام عيدي الفطر والأضحى بشكل مؤقت وفق ضمانة دولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى