سياسةعربية

صفقة أطلـ.قت يد نظام الأسد مقابل تنفيذ طلب أميركي

كشفت مذكرات نائب الرئيس السوري الأسبق، عبد الحليم خدام، عن صفقة بين نظام الأسد والولايات المتحدة بين عامي1989 و1991.

وذكر خدام بحسب مارصد “هاشتاغ العرب”، أن الصفقة أطلقت يد حافظ الأسد في لبنان بمباركة أميركية، بعد وقوف سوريا ضد غـ.زو العراق للكويت عام 1990.

وأضاف خدام بحسب مذكراته التي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط، أنه أبلغ السفير الأميركي في دمشق حينها ادوارد دجيريجان، أنه لابد من انتهاء تمـ.رد ميشيل عون، للحفاظ على استقرار لبنان.

ولفت إلى أن واشنطن وافقت على طلب نظام الأسد، مقابل مساهمته في عملية عاصـ.فة الصحراء بهدف إخراج الجيش العراقي من الكويت.

ولفت خدام إلى أن الأميركيين، أعطوا موافقة ضمنية على التحرك ضد عون، لكنهم كانوا يخشون من تأثير أي تحرك ضده على تحرير الكويت، أو قد يستغله صدام حسين.

وأشار إلى أن حافظ الأسد، حرص على الحصول على موافقة حكومة سليم الحص الشرعية للتحرك ضد عون، كما حدث عام 1976 عندما دخل الجيش السوري لبنان.

وفعلا وفي صباح 13 تشرين الأول، بدأ قـ.صف مواقع عون في بعبدا بجبل لبنان.

وعلى إثر القـ.صف هرب عون إلى السفارة الفرنسية ثم قبرص وكانت وجهته أخيرا إلى فرنسا.

وكان عون شغل منصب قائد الجيش عام 1988، ثم رفض اتفاق الطائف، وتحالف مع صدام حسين وياسر عرفات ضد الوجود السوري في لبنان.

وعاد إلى لبنان بعد مـ.قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري في شباط 2004.

وتحالف مع حزب الله عام 2006، ضمن كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني.

وتوج هذا التحالف بمصالحة تاريخية بين عون ونظام الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى