مال و أعمال

لبنان..رفع الدعم يلوح في الأفق وأزمة الوقود والأدويةتتـ.فاقم

أعلنت عددٌ من محطات الوقود في محافظات لبنانية، اليوم الاثنين، التوقف عن العمل بذريعة نفاد مادة البنزين، وتراجع المخزون.

وقال ممثل معتمدي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا، إن تجمع الناس بشكل كبير في عطلة الأسبوع، أي السبت والأحد، لملء خزانات السيارات بالوقود أدى لذلك.

وأضاف بأن المحطات لن تتمكن من تلبية الطلب الكبير الذي ظهر بشكل واضح مع مشهد الطوابير التي انتظرت ساعات أمام المحطات.

وجاء هذا، بحسب مارصد “هاشتاغ العرب”، بعدما سرت شائعات، تفيد برفع مصرف لبنان المركزي الدعم وارتفاع الأسعار.

ولفت أبو شقرا لموقع العربي الجديد إلى أنه لايوجد رفع دعم حاليا، وهناك أجواء إيجابية بقرب تشكيل الحكومة.

ومع ذلك حذر من رفع الدعم، خاصة مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر به اللبنانيون.

بحيث لم تتمكن من تلبية الطلب الهائل الذي ظهر بشكل واضح مع مشهد الطوابير التي انتظرت ساعات أمام المحطات.

إلى ذلك، طالب خبراء اقتصاديون ومختصون في الشأن الغذائي برفع الدعم وتقديم بديل للمواطنين بآليات نزيهة.

واقترح الخبراء تقديم، بطاقة تمويلية ومساعدات نقدية مباشرة، باعتبار أنّ المواد المدعومة، ومن بينها المازوت والبنزين، تهرب إلى سوريا.

في السياق، عادت أزمة انقطاع الأدوية لتبرز مجددا في لبنان.

وامتناع شركات ووكلاء عن تسليم المنتجات الطبية للصيدليات بانتظار رفع الدعم عنها وبيعها بأسعار باهظة.

، وتتعلق هذه المنتجات الطبية و الأدوية بشكل رئيسي بأمراض خطيرة، منها الضغط، القلب، السكري وغيرها.

واضاف أزمة الوقود والأدوية في لبنان الى مشكلة الكهرباء وارتفاع سعر صرف الدولار، مايجعل وضع لبنان اقتصاديا صعبا للغاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى