العرب حول العالم

لاجئة سورية وطفلها تتعرض لموقف عنصري وأخلاقي في النمسا .. هذا ماحصل معها

في حادثة أثارت الغضب في أوساط السوريين حدثت في النمسا، أقدمت إمرأة نمـ.ـساوية بالإعتداء على لاجئة سوريّة وابنها “بالضرب” بشكل مرعب، وذلك رغم تدخل عدد من المارّة لتخليص الإمرأة السوريّة.

وبحسب ما نقل موقع “تلفزيون سوريا” عن الإمرأة السوريّة التي تدعى “رولا” أن إمرأة أجنبيـ.ـة غير معروفة الجنسية قامت بالإعتداء عليها بالضرب أثناء صعودها بـ “المترو”

كما قامت بضرب طفلها الذي يبلغ من العمر 4 سنوات، وأضافت الإمرأة أن المعتدية حاولت أن تنزعها حجابها.. لولا أن تدخل أحد عاملي المترو.

وتابعت الإمرأة حديثها لموقع “تلفزيون سوريا” أن المرأة عادت لضربها مجددًا عند نزولها في إحدى المحـ.ـطات بالإضافة إلى ضرب ابنها الصغير وشتمها بألفاظ مسيئة، كما قامت بنزع الحجاب من على رأسها.

كما أضافت اللاجئة السورية “رولا” في حديثها للموقع: أنها قامت بتقديم شكوى رسمية للشرطة النمسـ.ـاوية ضد المرأة المعتدية بعد أن قاموا بأخذ أقوالها، مشيرةً أنها متخوفة من عدم إنصاف الشرطة لقضيتها، وتقول أنهم ربما سيعتبرونها كانت تحت تأثير مخدر أو أنها مريضة نفسياً.

وتختم حديثها “رولا” للموقع: إنها لا تمتلك القدرة المالية لتوكيل محامٍ يدافع عنها في هذه القضية التي قدّمـ.ـتها، مشيرة إلى أن “تكاليف توكيل محامي في النمسا مرتفعة جداً”.

يذكر أنه قبل مدة قامت إمرأة نمساوية بالاعتداء على فتاة مسلمة تدعى “براءة بولانت” أثـ.ـناء ركوبها في حافلة عامة أيضاً، إذ أنها قامت بنزع حجابها وسط فيينا.

لاجئة سورية وطفلها تتعرض لموقف عنصري وأخلاقي في النمسا - 40%

40%

تقييم المستخدمون: 2.35 ( 1 أصوات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى