مال و أعمال

قدم وعوداً لنظام الأسد..زيارة سرية لمسؤول أردني إلى دمشق

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم SAMI NOUH

كشفت تقارير صحفية عن زيارة سرية قام بها مسؤول اردني رفيع إلى دمشق مؤخرا.

وبحسب ماذكرت مصادر إعلامية، فإن رئيس غرفة تجارة الأردن، نائل كباريتي، زار دمشق لأيام .

وأشارت المصادر لموقع العربي الجديد، إلى أن هدف الزيارة كان مناقشة طرق تعزيز التجارة، ومحاولة توسيع الكوتا التي سمح بها الأردن للاستيراد من سوريا، والمتوقفة منذ عام 2018.

وتحدثت المصادر عن وعد قدمه الكباريتي للتجار السوريين بزيادة كمية الصادرات إلى أكثر من 700 طن “في الأيام المقبلة.

كما تعهد بتفعيل المنطقة الحرة المشتركة المغلقة منذ 6 سنوات، “قريباً جداً” بعد انتهاء الترميمات، بهدف زيادة التبادل التجاري.

وفي حين أكدت المصادر أن ثمة توافقاً سورياً أردنياً على تفعيل الروزنامة الزراعية بينهما.

ويقصد بالروزنامة الزراعية، إعادة استيراد وتصدير المنتجات الزراعية المحددة والتي تكون معفاة من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم ضمن فترة هذه الروزنامة.

اقرأ أيضاً قيمة مضافة للاقتصاد..قطر تتجهز لافتتاح مصنع للتكنولوجيا الحديثة

ووقعت سوريا والأردن على روزنامة زراعية عام 2002، يسمح بموجبها بإدخال المنتجات الزراعية وتداولها بالأسواق.

ويتم إدخال المنتجات سواء بسيارات مبردة كبيرة أو حتى سيارات نقل صغيرة.

ولكن تعود الأمور القانونية والرسوم الجمركية، حين تنتهي فترة الروزنامة.

وتأتي زيارة كباريتي أخيراً والتي لم تعلنها دمشق، لمتابعة اللقاءات الاقتصادية المكثفة التي تجري بين البلدين خلال الأشهر الأخيرة.

خاصة بعد قرار المملكة الأردنية إعادة فتح معبر نصيب بين البلدين.

وقبل 3 أيام، أعلن سفير نظام الأسد في الأردن عصام نيال، أن العلاقات بين البلدين اليوم في طريقها للتحسن.

وأوضح أنها ستشهد في الفترة القريبة القادمة تحسنا ملحوظا.

وكانت شهدت دمشق، أول لقاء رسمي يعقده مسؤول حكومي أردني، مع مسؤولين في نظام الأسد خلال آذار عام 2020.

ورفعت الأردن مستوى تمثيلها الدبلوماسي مع سوريا إلى درجة قائم بالأعمال مطلع 2019، قبل أن تخفضه لموظفين إداريين لاحقا.

وتحتفظ الأردن بحدود مع سوريا، يصل طولها إلى 375 كلم، وتعتمد على السوق السورية كثيرا في تصدير منتجاتها خاصة الزراعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى