فيديو

فيديو رقص لموظفي منظمة الصحة العالمية في دمشق يثير جدلاً واسعاً

أثارت منظمة الصحة العالمية الجدل بتسجيل مصوّر يظهر فيه موظفون بالمنظمة الصحة يرقصون في دمشق.

ونشر فرع المنظمة في سوريا، الذي يتخذ من دمشق مقرًا له، عبر حسابه الرسمي في “تويتر” الاربعاء 27 من تشرين الأول، تسجيلًا مصوّرًا. يظهر فيه موظفو الصحة وهم يرقصون.

وكان فرع المنظمة في سورية، الذي يتخذ من دمشق مقراً له، قد نشر عبر حسابه الرسمي في “تويتر” تسجيلاً مصوّراً يظهر فيه موظفو الصحة وهم يرقصون، قبل أن يتراجع الحساب ويحذف الفيديو بعد مضي أربع ساعات على نشره.

انتقد رئيس هيئة التفاوض عن المعارضة السورية، أنس العبدة، نشر منظمة الصحة العالمية. تسجيلاً مصوّراً يظهر فيه موظفون بالمنظمة يرقصون في العاصمة دمشق.

وقال العبدة في منشور على صفحته في موقع “فيسبوك”، إن فيديو منظمة الصحة العالمية/ مكتب دمشق “مُشين ولا يليق بمؤسسة دولية حيادية عريقة”.

وأضاف أن الفيديو “كأنه من إنتاج النظام الذي قتل المئات من العاملين في المجال الطبي، ودمر مئات المنشآت! كان أولى بالمنظمة تصوير حال أهلنا الكارثي والمطالبة بتحقيق العدالة للسوريين!”.

اقرأ المزيد: نقابة الأطباء في سوريا تطالب برفع أجور المعاينة الطبية لتصل إلى ..؟

ودعا العبدة المنظمة الدولية إلى مراجعة قوانينها الداخلية. من جديد، خصوصاً تلك التي تدعو للحياد وعدم التمييز والالتزام بخدمة المتضررين، ومحاسبة أولئك الذين يخالفونه، مشيراً إلى أن أعلام النظام. كانت ترفرف في أيدي العاملين بمكتب دمشق وكأنهم في مؤسسة للنظام.

وأرفقت المنظمة الفيديو بتغريدة جاء فيها، “نحن فريق ملتزم تماماً من المهنيين المتعددي الجنسيات. من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك سورية واليمن والعراق واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأميركية وتركمانستان”.

وأضافت: “متحدون بهدف مشترك يتمثل في تعزيز الصحة، والحفاظ على العالم في مأمن من الأمراض، وخدمة المستضعفين”.

وعلّق محمد كتوب على تغريدة المنظمة بالقول: “منظمة الصحة العالمية في سورية تحتفل بيوم الأمم المتحدة. لا يمكنهم التوقف عن مفاجأتنا بمدى إهمالهم. بدلاً من الفيديو يجب تكريم 930 عاملاً في مجال الصحة قتلوا في 10 سنوات بسورية”.

رقص لموظفي منظمة الصحة العالمية في دمشق - 60%

60%

تقييم المستخدمون: 0.85 ( 1 أصوات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى