سياسةعالمية

غضـ.ب في بريطانيا..خطيبة “بوريس جونسون” تؤثر على قرارات مجلس الوزراء

دعا عضو بارز في حزب المحافظين البريطاني، رئيس الوزراء بوريس جونسون للاستقالة، عقب فضـ.ائح تتعلق بصفقات مالية.

وبحسب ماذكرت صحيفة الغارديان البريطانية وترجمه “هاشتاغ العرب”، فإن معيشة جونسون مع خطيبته وابنها الصغير في شقة جديدة لمجلس الوزراء البريطاني أثار الشـ.بهات حولها.

وأضافت الصحيفة، أن التكلفة المحددة لتجديد مقر مجلس الوزراء في بريطانيا هو 30 ألف جنيه استرليني.

ولفتت إلى أن جونسون وحزبه، حاولا أن يغطيا على تكاليف تجديد الشقة الباهظة، من خلال أنها جاءت عبر تحويلات المتبرعين أو الائتمان الخيري أو أموال حزب المحافظين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفي ضوء المشاهدة، فقد بلغ الإنفاق على مقر مجلس الوزراء مايقارب 200 ألف جنيه استرليني.

وتحدثت الصحيفة عن زوجة جونسون وهي “كاري سيموندز” مشيرة إلى أنها تحب الحيوانات ومن دعاة الحفاظ على البيئة.

لكن بعض السياسيين في لندن، لمحول إلى دور غير مباشر تقوم به “سيموندز” في نقل موظفين أو إبقاء آخرين رفيعي المستوى.

وكشفت الصحيفة عن أن “سيموندز” تقوم بإعادة ضبط الرؤية في مقر مجلس الوزراء البريطاني، وتقييم الوضع.

وتقوم سيموندز بذلك، رغم أنها لا تشارك في اتخاذ القرار أو تطلع على الوثائق الرسمية.

ونوهت إلى اعتراض سياسييين، على تجديد الشقة ومنهم مستشار جونسون السابق، ومديرة الهيئة العامة للياقة في مجلس الوزراء البريطاني.

ويأتي هذا في وقت تشهد فيه شعبية حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا تراجعا، وذلك قبل أيام من الانتخابات المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى