سياسةعربية

غضـ.ب شعبي في العراق ..إحـ.راق وإزالة صور “خامنئي” و”سليماني”

غضب شعبي في العراق - 81%

81%

تقييم المستخدمون: 4.1 ( 1 أصوات)

جرت في عدة مدن عراقية، خلال اليومين الماضيين، عمليات حـ.رق وتمزيق لصور قادة إيرانيي قبل فعاليات يوم القدس العالمي.

وجرى إحـ.راق الصور بحسب ما تداوله عراقيون في وسائل التواصل الاجتماعي، ورصده “هاشتاغ العرب” في مدن البصرة والحلة وبغداد.

وكانت ميليشـ يات عراقية قد وزّعت الصور في الشوارع وبالقرب من الدوائر الحكومية، وأخرى بالقرب من مساجد ومراقد دينية.

وقبل يومين أقدم أهالي حي الأعظمية في العاصمة بغداد على إزالة لافتة ضمت صوراً للمرشد الإيراني الحالي علي خامنئي، وقائد “فيـ.لق القدس” السابق قاسم سليماني.

وكذلك ساندت قوة أمنية المواطنين في إزالة الصور، التي كانت تتسبب باستفزاز دائم للأهالي.

وتحدثت وسائل إعلام عراقية عن خبر مفاده بأن قرار إزالة الصور، جاء بأمر من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وخرج أهالي حي الأعظمية كذلك في احتفالات عقب إزالة الصور، مرددين شعارات ضد إيران وتدخلاتها في العراق.

ويعتبر ناشطون عراقيون تعليق تلك الصور استفزازاً للأهالي الذين يزداد تضيـ.يق الميليشـ.يات على حياتهم تدريجياً، ما يدفعهم إلى إزالتها في أجواء شعبية غاضبة، فيما يقدم شباب آخرون على حرقـ.ها بالسر.

ويعود أول مشهد لإحـ.راق الصور المرتبطة بإيران إلى انتفاضة تشرين الأول عام 2019.

وتم حينها إحـ.راق صور لإيران في النجف وكربلاء وبغداد وغيرها.

وتتحكم الميليـ.شيات العراقية في العملية السياسية في العراق، كذلك ولها نفوذ وأموال ومقرات ودعم ووسائل إعلام.

كذلك وتتمتع بنفوذ كبير ولاسيما في جنوب ووسط العراق، ولها أحزاب في البرلمان العراقي تمثلها.

كما أنها كذلك متورطة في تنفيذ العديد من الجـ.رائم، ولاسيما قتـ.ل الناشطين والصحفيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى