سياسةعربية

سوريا مابعد الانتخابات .. محوران أساسيان للتحرك التركي في الملف السوري

جرت في سوريا مؤخرا انتخابات الرئاسة، والتي نجح فيها بشار الأسد بنسبة 95.1 بالمئة وفق مع أعلنت حكومته.

واعتبرت تركيا ودول غربية هذه الانتخابات فاقدة للشرعية.

ومع هذه التطورات برزت تساؤلات عن خيارات تركيا في سوريا مابعد مرحلة انتخاب بشار الأسد.

محوران للاستراتيجية التركية

أوضح المحلل السياسي التركي يوسف كاتب أوغلو ألا تغيير في موقف تركيا من العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع النظام، على خلفية هذه الانتخابات.

وجدد تأكيد موقف تركيا بأن هذه الانتخابات مسرحية هزلية، لتعويم بشار الأسد.

وأشار إلى إستراتيجية تركيا في سوريا ستعتمد على محوريين أساسيين.

الأول تثبيت وتوسيع رقعة وقف إطلاق النار، الذي أبرم بين الروس والأتراك حول إدلب في آذار من العام الماضي.

وشدد في حديث لموقع “العربي الجديد”، على ضرورة قيام روسيا على إجبار قوات الأسد على الانسحاب إلى ما وراء النقاط التركية في إدلب.

وتابع:” لابد من إفراغ منطقة خفض التصعيد من وجود قوات الأسد والميليشيات.

اقرأ أيضاً صفقة أطلقت يد نظام الأسد مقابل تنفيذ طلب أميركي

ولفت إلى أن تحقيق انسحاب قوات الأسد، سيبقى مطلباً تركياً إلى حين تنفيذه.

أما المحور الثاني، فيتعلق بمحافظة أنقرة على حماية أمنها القومي، والتركيز على عدم السماح بإنشاء “كانتون” أو دويلة كردية في سوريا.

كان نائب وزير الخارجية في نظام الأسد، بشار الجعفري، تحدث بل أسبوعين عن عقد لقاءات بين مسؤولين من حكومته والأتراك.

وتحدث الجعفري في مقابلة مع قناة “الميادين”، إن هناك “اجتماعات أمنـ.ية حصلت بين سوريا وبيفي عن نائب وزير الخارجية في نظام الأسد، بشار الجعفري، عن عقد لقاءات بين مسؤولين من حكومته والأتراك.وقال الجعفري في مقابلة مع قناة “الميادين” مساء السبت، إن هناك “اجتماعات أمنـ.ية حصلت بين سوريا وبين الأتراك، لكنها لم تسفر عن شيء”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى