العرب حول العالم

تقرير يتحدث عن عمليات تعـ.ذيب ممنهجة من كرواتيا واليونان طالت المهاجرين

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم JAD MUHAMMED

سلطت شبكات حقوقية في أوروبا الضوء على سياسة المعاملة السيئة التي يتلقاها المهاجرون غير الشرعيون من قبل بعض دول البلقان.

وكشفت منظمات حقوقية في تقرير عن أن “عنفًا منهجيًا” تمارسه السلطات الكرواتية واليونانية في عمليات صد المهاجرين.

ولفتت إلى أن هذا العنف، يصل في كثير من الأحيان إلى حد “التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية والمهينة”.

ووثقت “شبكة مراقبة العنف على الحدود” العام الماضي نحو 300 شهادة، معظمها في المناطق الحدودية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليونان وكرواتيا.

واحدة من الشهادات تحدث فيها مهاجر يصف عملية الصد، التي حصلت في 6 من آذار 2020، في كرواتيا قرب الحدود مع البوسنة.

قال في الشهادة:“عندما وصلت الشرطة، كنت أقول لهم: أرجوكم، كونوا متسامحين معنا، سلام، لكنهم لم يهتموا بذلك وسحبوا السلاح علينا”.

وتابع، “نظر أحد الضباط إليّ ومعه بندقيته، وضعها مباشرة على رأسي بينما كان يصرخ علي: من القائد؟ أنا أعلم أنه أنت”.

اقرأ أيضاً الثاني بأقل من شهر.. اليونان تحكم بالسجن على لاجىء صومالي بالسجن 146 عاما

ووفق الشبكة، أخبر ما يصل إلى 85% من جميع المهاجرين عن استخدام واحد أو أكثر من أساليب “التـ.عذيب أو المعاملة اللاإنسانية أو المهينة”.

إلى ذلك، أكد مسؤول الدفاع ومحرر التقرير التابع للأمم المتحدة، جوزيف كريبس، أنه تم باستمرار توثيق أحداث التـ.عذيب والمعاملة اللاإنسانية أثناء عمليات الصد على حدود أوروبا”.

وشدد على أن البراهين القاطعة والتي لا شك فيها تظهر كيف أن التـ.عري القسـري وظروف الاحتجاز اللاإنسانية والاعـ.تداءات الجسدية المطولة أصبحت شائعة.

ونوه إلى أن هذه الممارسات باتت الآن من الصعب تمييزها عن السياسة الرسمية في التعامل مع المهاجرين.

وتمنح عمليات الصدّ، منع الأشخاص من طلب الحماية على أراضي دول معينة من خلال إعادتهم قسراً إلى بلد آخر.

وتعد هذه العمليات غير مشروعة، لأنها تخالف القانون الدولي وقرارات حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى