سياسة

البطريرك الراعي غاضـ.ب من وجود السوريين في لبنان ويوجه طلباً لنظام الأسد

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم Nour nouri

تحدث البطريرك الماروني بشارة الراعي، عن الإشكالات التي رافقت تصويت السوريين في الانتخابات الرئاسية على الأراضي اللبنانية يوم الأحد.

وقال الراعي، الأحد: “لقد أسفنا في الأيام الأخيرة للاشتباك الذي حصل على أوتوستراد نهر الكلب بين بعض اللبنانيين والسوريين”.

وتابع:” ماحصل سببه الاستفزاز لمشاعر اللبنانيين في منطقة تعج بالشـ.هداء، في وقت لا يزال ملف المفقـ.ودين اللبنانيين عالقا”.

وأضاف:” من المعروف أن لبنان قام بواجباته تجاه ​اللاجئين السوريين​”.

وأكد الراعي أنه “ليس مقبولا أن يبقى اللاجئون في لبنان بانتظار الحل السياسي في ​سوريا”.

وأوضح: “لسنا بلد انتظار انتهاء نزاعـ.ات المنطقة، فلا المنطق ولا التركيبة يسمحان بذلك”.

وطالب الراعي نظام الأسد بأن يتفهم الوضع اللبناني وأن يفتح جديا باب عودة مواطننيه.

اقرأ أيضاً صفعة قوية للأسد: ألمانيا تصدر قراراً عاجلاً بشأن سوريا

كذلك وجه طلبا لمنظمة الأمم المتحدة العمل على إدارة الوجود السوري في لبنان وإدارة إعادتهم إلى سوريا”.

وهـ.اجم شباب لبنانيون من القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع، مواكب باصات وسيارات موالين لنظام الأسد.

ووقع الإشكال شمال بيروت، بينما كانت هذه المواكب متوجهة للسفارة السورية للتصويت على اختيار الأسد.

ومنعت تركيا وألمانيا ومنما إجراء عمليات تصويت لانتخاب الأسد في سفاراتها فيها.

بينما سمحت كل من لبنان وفرنسا وروسيا ودول أخرى بذلك.

ووصل عدد اللاجئين السوريين في لبنان، المسجلين رسميا لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بحلول كانون الأول 2020، نحو 865 ألفا و331 لاجئا.

بينما يقدّر عدد اللاجئين السوريين المقيمين فعليا على الأراضي اللبنانية بـ1.5 مليون لاجئ.

بينهم نحو 600 ألف سوري يعيشون بالخيام في حوالي 2800 تجمع مخيمات عشوائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى