سياسةعالمية

إيران تنفي إرسال مرتـ.زقة سوريين للقـ.تال في اليمن

نفت السفارة الإيرانية في أنقرة إرسال “الحرس الثوري”، 120 مرتزقا سوريا من محافظة دير الزور شرق سوريا إلى اليمن.

وذكرت السفارة الإيرانية في أنقرة، عبر حسابها في “تويتر”، “تنفي السفارة الإيرانية في أنقرة الأنباء التي نشرتها وكالة أنباء الأناضول حول نقل القوات العسـ.كرية الإيرانية مقاتـ.لين من سوريا إلى اليمن”.

وتابعت السفارة بالقول إن “هذه الاتهـ.امات دليل على الجهل بالوقائع على الأرض”، حسب وصفها.

ورأتها تتعارض مع موقف إيران من الحـ.رب المدمـ.رة واللاإنسانية ضد الشعب اليمني.

وتابعت بالقول: “لطالما دعت إيران إلى إنهاء الحـ.رب على اليمن وساندت جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي”.

وكانت “الأناضول” نقلت عن مصادر مطلعة، يوم الجمعة، أن “الحرس الثوري الإيراني” أرسل مقاتلـ.ين سوريين تابعين له إلى اليمن، للقـ.تال بجانب جماعة “الحوثي” مقابل أجور شهرية.

وتحدثت المصادر عن الحرس الثوري أرسل دفعة أولى تضم نحو 120 مرتزقا من بلدات ومدن محافظة دير الزور شرقي سوريا، إلى اليمن.

ووفق الوكالة، جاء إرسال المرتـ.زقة وفق عقود تعود لثلاثة أشهر قابلة للتمديد وبمرتب شهري يصل لـ 450 دولارًا أمريكيًا.

كما ويحصل المرتـ.زقة على رواتب يستحقونها مقابل انتسابهم للسرايا التابعة لـ”الحرس الثوري” بين 50 و100 دولار شهريًا.

وتخرك العناصر إلى العراق ومنها إلى إيران عن طريق رحلات الحج، ومنها إلى صنعاء عبر سفن مساعدات إنسانية.

وتنشط الميليـ.شيات الإيرانية في ريف دير الزور الشرقي، مع جهود لرفع نسبة “التشيع” بين أهالي المنطقة.

وتشهد اليمن حـ.ربا منذ نحو سبع سنوات، أودت بحياة أكثر من 230 ألف شخص.

كذلك بات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى