منوعات

أب سوري يلقي طفليه أمام إحدى المستشفيات في دمشق ويبرر فعله

تحرير: هاشتاغ العرب/ بقلم SAMI NOUH

كشف أب سوري الأسباب، عن التي دفعته إلى إلقاء أطفاله أمام أحد المستشفيات في دمشق.٦غ

و عُثر على الأطفال يوم الإثنين الماضي، وبرفقتهم رسالة كُتب عليها “بحاجة إلى ماء وإفطار”.

وبعد العثور عليهم، قالت فناة تدعى هايدي حافي في منشور على صفحتها بـ”فيسبوك” إنّها توصّلت إلى الأطفال وهم ثلاثة وتكفلت برعايتهم لحين تأمين بيت لهم.

وكانت “حافي”، مساء أمس الثلاثاء، في بث مباشر وأجرت اتصالاً مع والد الأطفال لمعرفة حقيقة الأسباب التي دفعته لترك أولاده على باب المشفى.

وقال الأب “أبو ورد”: “القصة بدأت بعد انفصالي عن زوجتي التي لم تستطع رعاية الأطفال لديها”.

واضطررت إلى أن أتفرغ لرعايتهم واستأجرت غرفة بمبلغ 25 ألف ليرة شهرياً وكانت عبارة عن ممر أشبه بحظيرة حيوانات.

ورغم أنها غير غرفة صحية إلا أنني اضطررت للسكن فيها كوني لا أملك ثمن آجار بيت بمبلغ 150 أو 200 ألف”.

وأضاف “كنت مضطراً لإخراج الأطفال معي إلى العمل يومياً لأن لا أحد يرعاهم غيري”.

كذلك وأضاف أنه يواجه صعوبة في الحصول على الخبز يومياً وهو برفقة ثلاثة أولاد كون البلد تعيش أزمة خبز كبيرة بشكل يومي.

وحوى تركه لأطفاله والتخلي عنهم قال “أنا لم أرمِ أطفالي، بل على العكس أنا متعلق بهم جداً وهم متعلقون بي”.

وتابع:”ولكن لكوني مريضاً، ولا نملك سكناً صحياً يقي أطفالي من المرض، ولم أعد قادراً على دفع أجرة البيت، فخفت على أولادي كثيراً وانعدمت أمامي جميع الحلول”.

وختم الأب “أبو ورد” قائلاً “ما حصل غير ما خططت له فقد أخذهم قسم شرطة المزة”.

وبعد التواصل مع الفتاة هايدي حافي التي ترعاهم حالياً ذهبت وأخرجتهم وهم الآن معها في منزلها”.

وتشهد سوريا ظروف اقتصادية بالغة السوء، مع غلاء فاحش في الأسعار، وتدني الخدمات، وقلة الرواتب.

كما ويعش أطفال سوريا، في ظروف غير طبيعية خلال العشرسر سنوات الأخيرة، مما ولد عليهم ضغوط نفسية.

أب سوري يلقي طفليه أمام إحدى المستشفيات في دمشق - 4

4

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى