سياسةعربية

وزير خارجية النظام السوري يحدد شروط التسوية مع تركيا

جدد نظام أسد شروطه لإعادة العلاقات إلى سابق عهدها مع الجانب التركي،. في أول رد رسمي من حكومة أسد تجاه المبادرة التركية الهادفة لتطبيع العلاقات برعاية روسية،. بعد عقد من الخلافات الشائكة بين الطرفين على خلفية الأسلوب الإجرامي الذي اتبعه أسد وميليشياته لقمع الثورة السورية عام 2011.

وقال وزير خارجية أسد فصيل المقداد في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو، اليوم،. في تعليقه على تطبيع العلاقات مع أنقرة: “من تعوّد على دعم الإرهاب لا يمكن الثقة به”، في إشارة إلى تركيا.

وأضاف المقداد “نؤكد على المبادرات التي تقوم بها روسيا و إيران لإصلاح ذات البين بين سورية و تركيا،. ولكن يجب أن يكون على أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤون سوريا ووقف دعم المسلحين والانسحاب من الأراضي السورية وحل قضايا المياه”.

وتابع وزير أسد “الاحتلال التركي لأجزاء من سوريا يجب أن ينتهي وكذلك دعم التنظيمات الإرهابية”، على حد زعمه.

وفي السياق ذاته، قال لافروف خلال لقائه مع المقداد: إن بلاده “تمارس دور تطبيع العلاقات بين سوريا وتركيا منذ سنوات، بما في ذلك صيغة أستانا”، والتي تتضمن كلا من تركيا وإيران وروسيا، وبحضور وفدي نظام أسد والمعارضة، واعتبر الوزير الروسي أنه من الضروري التوصل “لاتفاقات فيما يخص الوجود التركي في الشمال السوري عبر قنوات دبلوماسية”.

تصريحات المقداد تعد أول رد رسمي من حكومة أسد تجاه المبادرة التركية الرامية لتطبيع العلاقات (التسوية) مع النظام بذريعة الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية، وهي تصريحات بدأها وزير الخارجية التركية مولود جاووش أوغلو قبل أسبوعين، واعتبر حينها أن الحل الدائم في سوريا هو حل سياسي، والمعارضة بحاجة إلى التفاهم على حل وسط مع الأسد، لافتاً إلى أن نظام أسد لا يؤمن بالحل السياسي لإنهاء الصراع في سوريا بل يسعى لإنهائه بالحل العسكري، وأن الحل الدائم هو الحل السياسي.

أورينت

وزير خارجية النظام السوري يحدد شروط التسوية مع تركيا - 58%

58%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى