العرب حول العالم

فتى سوري ينال إعجاب الممثلة العالمية أنجلينا جولي

“حتى سن الثامنة، كانت لدي طفولة طبيعية وسعيدة في سوريا وكانت الحياة بسيطة مع عائلتي وكانت سوريا جميلة”، بهذه الكلمات وصف المراهق السوري البالغ من العمر 13 عاماً .محمد نجم حياته قبل الحرب في سوريا وكيف حولت مجرى حياته من مراهق واكب القصف والدمار إلى متطوع في .الأعمال الإغاثية بجوار الفنانة أنجولينا جولي.

وأوضح نجم أن الحياة في سوريا أصبحت صعبة في عام 2011، مشيراً إلى أن الحياة اليومية .شكلت صراعاً له ولعائلته، وفق مقال نشر في صحيفة “نيوز ويك”.

وروى الفتى كيف كانت البلاد كلها تعيش من خلال القصف والصواريخ والحرب الكيماوية، مستذكراً كيف تعرضت غوطة دمشق الشرقية .لهجمات كيماوية قتلت أطفالًا وبالغين بأقسى الطرق.

إلى ذلك، أوضح كيف قضى حوالي عامين في أخذ دروس في الملجأ بسبب توقف التعليم .وصعوبة الذهاب إلى المدارس، لافتاً إلى تعرضه وأقرانه إلى الكثير من الصدمات بسبب القصف والموت والدمار.

وأضاف أن والده قُتل في تفجير عام 2015 عندما كان عمره 13 عاماً، مشيراً إلى أنهم كعائلة كان عليهم الاستمرار .في التعامل مع الحياة في سوريا.

وعن عمله كمراسل حرب ميداني، أوضح أن شقيقه صحفي لذلك أصبح يهتم بعمله، ثم أدرك رغبته مشاركة .معاناة أصدقائه وإخبار العالم ما كان يحدث في سوريا.

وهكذا بدأ في التقاط مقاطع فيديو (سيلفي)، كما ابتكر شقيقه طريقة للحصول على شبكة WiFi، وبدءا في مشاركة العالم .أخبار الحرب في سوريا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

في مقابلة مطوّلة مع صحيفة الغارديان البريطانية، تقول الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إن الشيء الوحيد .الذي يمنحها الأمل هو الشباب الذين تلتقي بهم ومنهم يوم أمس.

وتقول جولي: “إنهم يتحدثون عن قضايا بلدهم وحقوقهم وينشرون الوعي بأزمته بإلحاح ووعي أكبر .بما هو صحيح وأخلاقي أكثر من أي سياسي أو دبلوماسي أو أي منظمة غير حكومية عملت معها.”

تقول إنها لم تستطع التوقف عن التفكير في محمد نجم، البالغ من العمر 19 عاما، الذي صرخ من فوق أسطح المنازل عندما حصار النظام السوري قريته في الغوطة الشرقية. بعد مقتل والده قبل أربع سنوات في غارة جوية على المسجد الذي كان يصلي فيه، كان محمد وشقيقه ينتظرون توقف القصف اليومي، ويصورون المذبحة من على سطح منزلهم ويوثقون معاناة الناجين.

لكنّه سرعان ما أصبح هو وعائلته أهدافاً للنظام، وفروا إلى تركيا حيث تحدث إلينا. لم تكن شجاعته جديرة بالملاحظة؛ كان دفء ابتسامته، ونشاطه في الحياة، على الرغم من كل ما رآه. منذ أن تحدثنا آخر مرة. تقول جولي.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏نص‏‏
فتى سوري ينال إعجاب الممثلة العالمية أنجلينا جولي

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى