العرب حول العالم

تعلم وخذ المال .. ولاية تركية تشجع الأطفال السوريين على التعليم بدلاً من العمل

ولاية “شانلي أورفا” التركية تشهد في شوارعها انتشاراً للعديد من الأطفال اللاجئين السوريين الذين يعملون من أجل الحصول مبالغ مالية.

الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر ويجعلهم متأخرين عن باقي أقرانهم من الأطفال، وهو من الأسباب التي تؤثر عليهم من الناحية الاجتماعية والنفسية والتعليمية.

ولدعم هؤلاء الأطفال وتأمين مستقبل أفضل لهم،
قامت مؤسسة “شانلي أورفا” للثقافة والتعليم والفنون والبحوث “شورفاك” بالاشتراك مع شركة “جونجرن” التركية بإعداد مشروع “لا تدع مستقبلنا يضيع في الشوارع” -الذي اختتمت فعالياته اليوم- لتقديم ومد يد العون والمساعدة للأطفال الذين يعملون في الشوارع.

وكان هدف المشروع تقديم منحة دراسية بقيمة 500 ليرة تركية شهرياً لضمان استمرار 60 طفلاً في المدرسة، 30 من اللاجئين السوريين و30 من “شانلي أورفا”، بالإضافة إلى تقديم 75 ليرة تركية لأخوات الحاصلين على المنحة و50 ليرة تركية لإخوانهم كل شهر ثمن قرطاسية مدرسية بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “أورينت”

وعملت مؤسسة”شورفاك” خلال المشروع على تنظيم دورات تدريبية مختلفة لتنمية الأطفال وضمان مشاركتهم في الأنشطة الاجتماعية والثقافية وإعداد جولات لهم في الأماكن التاريخية والسياحية خلال فترة التعليم عن بعد وتقديم جهاز لوحي وقسيمة مساعدة عبر الإنترنت بقيمة 1000 ليرة تركية لضمان عدم تأخرهم في تعليمهم.

يذكر أن الأجهزة اللوحية باتت تستخدمها المدارس للحفاظ على سلامة الطلبة والحد من انتشار فايروس “كوفيد 19”

وأيضاً تم ضمن نطاق المشروع دعم الأطفال الذين يعملون في الشوارع ودمجهم في الحياة الاجتماعية في ولاية “شانلي أورفا”، بمساعدة بلدية المدينة والمديرية الإقليمية لإدارة الهجرة والهلال الأحمر التركي.

كما تم أيضًا تقديم الفحص الاجتماعي والطبي والنفسي للأطفال وأسرهم بهدف تجنيبهم الإهمال وسوء المعاملة والقضاء على الصدمات التي يعانون منها أثناء عملهم في الشارع.

يشار إلى أن العديد من المنظمات الإنسانية والأممية تطالب بحماية الأطفال المشردين والمتسولين بما فيهم أطفال اللاجئين السوريين وتأمين استمرار تلقيهم للتعليم ومحاولة دمجهم بالمجتمع.

ولاية تركية تشجع الأطفال السوريين على التعليم بدلاً من العمل - 69%

69%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى