سياسةعربية

شاهد.. مسن فلسطيني عرضت عليه سلطات الاحتلال مليوني دولار لترك أرضه فكان هذا رده

المغريات التي عرضت على المسن الفلسطيني هايل بشارات، وسبقتها عمليات تنكيل وهدم وترحيل، لم تثنه عن ترك .مكان سكنه الذي يشكل منطقة حيوية لجيش الاحتلال والمستوطنين على حد سواء

الأغوار الفلسطينية – ما إن وصلنا إلى خيمة المسن الفلسطيني هايل محمود بشارات (76 عاما) حتى بدأ بالإشارة بعصاه إلى ما تبقى من منازل وبركسات هدمتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي له ولأبنائه السبعة الذين رحل معظمهم عن هضبة يسكنونها في منطقة حُمصة التحتا بالأغوار الفلسطينية على الحدود مع الأردن.

يعيش بشارات اليوم مع زوجته وابنتيه (من ذوي الاحتياجات الخاصة) ونجله محمود وزوجته وأبنائه .على هذه الهضبة المطلة على محيط واسع حولها.

حاصره الاحتلال بإقامة بؤرة استيطانية تسمى “الحمرا” ونصب حاجزا عسكريا .وصفه بشارات بأنه حاجز الموت، ومن الجهة الشرقية يقابله معسكر لجيش الاحتلال.

هدم وتدريبات عسكرية

بشارات الذي يعيش هنا منذ طفولته، ورث هذه الأرض عن والده الذي ورثها عن أجداده، يقول للجزيرة نت إنه يمنع عليه اليوم رعي أغنامه في المناطق المفتوحة المحيطة، ويضيق عليه في التحرك، ويشهد محيط بيته الطيني القديم تدريبات عسكرية لجيش الاحتلال بالجنود والمدرعات.

تفاجأ ذات يوم بـ 3 ضباط عرفوا أنفسهم بأنهم من الارتباط الإسرائيلي، وعرضوا عليه مليوني دولار أميركي مقابل الخروج من هذه التلة، وكان رده بأن هذه الأموال لا تساوي شجرة زيتون زرعها في أرضه، مما دفع سلطات الاحتلال ومستوطنيه إلى تشديد الإجراءات بحقه من خلال عمليات هدم وإخطارات إزالة، وعمليات حرق واقتلاع أشجاره.

يحصل الحاج بشارات على مبلغ 400 شيكل (قرابة 125 دولارا أميركيا) شهريا من وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية منحة لابنتيه، ويعيش هو من رعاية الأغنام التي يضطر لشراء العلف لها بعد محاصرته بعدم الرعي في المحيط.

يمنعه الاحتلال من استخدام بئر مياه حفرها مع والده وجده، ويمتلئ من مياه الأمطار، مما يضطره لشراء صهاريج مياه يصل سعر الكوب الواحد 20 شيكلا (قرابة 6 دولارات) للشرب وسقاية ماشيته وري أشجاره التي يزرعها في محيط خيمته.

الرعي ممنوع

يقول المواطن للجزيرة نت إن الاحتلال سمح لمستوطن، قدِم قبل نحو شهرين إلى مستوطنة “الحمرا” المجاورة له، ببناء البركسات وإطلاق مئات رؤوس الأغنام والبقر في المراعي الواسعة، في ظل منعه وأغنامه من التحرك رغم أنهم هنا منذ عشرات السنين، حتى أن جنود الاحتلال يطاردون أغنامه ويصادرونها ويصل الأمر لقتلها، كما يقول.

يقوم الحاج بشارات بمساعدة نجله محمود باستخدام بقايا البركسات التي تهدم في ترميم الخيام وإنشاء بركسات جديدة، وتوسعة وتدعيم الخيام القائمة، بسبب ما أسماه قلة الدعم المادي الذي يحصل عليه.

وكانت سلطات الاحتلال قد نفذت أكثر من 15 عملية هدم، السنوات 25 الأخيرة.

تتذرع سلطات الاحتلال -وفق بشارات- بأن المنطقة التي يسكنها أثرية ويمنع وجوده فيها، ولكنه يدرك تماما أن هدف الاحتلال السيطرة على هذه التلة المشرفة على مناطق واسعة، من أجل إقامة بؤرة استيطانية جديدة عليها، وفصل كل الأراضي الممتدة بعدها إلى حدود الأردن، ضمن مخطط ضم الأغوار الفلسطينية لإسرائيل.

الوصية

يعتبر بشارات أنه ليس وحده في الأغوار الفلسطينية المهدد بالطرد ومصادرة ممتلكاته، فآلاف من المواطنين غيره يتعرضون للترغيب تارة والترهيب تارة أخرى لسنوات طويلة، لأن الاحتلال يريد استهداف ما وصفه المواطن بـ “سلة الغذاء للفلسطينيين” في الأغوار الممتدة على قرابة 30% من مساحة الضفة الغربية المحتلة للسيطرة عليها.

بدا بشارات خلال تنقله معنا مستفزا جدا مما يتعرض له، ومتحديا كل ما حدث معه بالقول “إننا لن نخرج من الأغوار لأنها أرض فلسطينية وليست يهودية كما يدعون، وورثتها عن أبي وعن جدي وجد جدي، ولن يخرجنا من الأغوار إلا الموت، لذلك لن تنفعني الأموال لأنني لن أحملها معي إلى القبر، وإن تعرضت للقتل: أوصيت أولادي وأحفادي بدفني تحت إحدى أشجار الزيتون التي زرعتها في أرضي على هذه التلة”.

المصدر : الجزيرة

https://bit.ly/3h4jGkA

مسن فلسطيني عرضت عليه سلطات الاحتلال مليوني دولار لترك أرضه - 46%

46%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى