العرب حول العالم

سوريون يتصدرون وسائل الإعلام التركية والعربية بسبب إنقاذهم عشرات الأتراك من موت محتم (صور)

شهدت تركيا خلال السنوات والأيام الماضية مواقف بطولية أصحابها لاجئون سوريون لم يتخلوا عن إنسانيتهم وحبهم لفعل الخير ومساعدة الآخرين، بل تراهم أينما حدثت مشكلة أو نازلة بقضاء من الله وقدر يسارعون لمدّ يد العون وإغاثة الناس.

ولو حاول المرء إحصاء تلك المواقف لعجز القلم عن عدها ولوجدها كثيرة منتشرة في كل بقعة من تركيا شرقها وغربها.

وأشادت الصحف التركية ببطولة الشاب محمود عثمان الذي سارع لإنقاذ مواطنة تركية من تحت أنقاض منزلها، الذي انهار بسبب الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ شرق البلاد، وأكدت السيدة حينها أنها لن تنسى فضله ما دامت على قيد الحياة.

تركيا .. الهلال الأحمر يتحرك لـ لم شمل عائلة محمود عثمان مكافئة لجهوده –  تركيا عاجل

وأضافت السيدة التركية أن الشاب محمود على الرغم من أنه ليس من طواقم الإنقاذ إلا أنه نجح في إخراجها من تحت الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من الحفر” في حين تصدر هاشتاغ #Suriyeli_Mahmut (محمود_السوري)، قائمة الترند على “تويتر” في تركيا وأثنى الكثير من المواطنين وبينهم وزراء ومسؤولون، بشجاعة الشاب السوري.

أشادت الصحف التركية ببطولة الشاب محمود عثمان الذي سارع لإنقاذ مواطنة تركية من تحت أنقاض منزلها، الذي انهار بسبب الزلزال الذي ضرب ولاية ألازيغ شرق البلاد، وأكدت السيدة حينها أنها لن تنسى فضله ما دامت على قيد الحياة.

وأضافت السيدة التركية أن الشاب محمود على الرغم من أنه ليس من طواقم الإنقاذ إلا أنه نجح في إخراجها من تحت الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من الحفر” في حين تصدر هاشتاغ #Suriyeli_Mahmut (محمود_السوري)، قائمة الترند على “تويتر” في تركيا وأثنى الكثير من المواطنين وبينهم وزراء ومسؤولون، بشجاعة الشاب السوري.

حريق الغابة في أورفا
كما اهتمت صحف ووكالات إعلام تركية بخبر تمكُّن اللاجئ السوري ياسين خالد صالح وأصدقائه من السيطرة على حريق اندلع في المتنزهات الحراجية التابعة لمنطقة حليلية في حي كارشياكا بمدينة شانلي أورفا جنوب البلاد.  

وذكر الإعلام التركي أن الشاب سارع إلى إخماد النيران التي بدأت تنتشر بالمكان وإحضار المياه من سيارته ورشها على ألسنة اللهب الممتدة لإطفائها، مشيراً إلى بطولته في السيطرة على الحريق قبل أن يمتد إلى كل أرجاء المنطقة التي يعتبرها الشاب ياسين كمنزله ويعد جيرانه من الأتراك كإخوته وأهله.

حرائق أنطاليا
“رشّ الماء على القلوب قبل أن يرشها على النيران”.. بهذا العنوان صدّرت الصحف التركية عناوينها قبل أيام، لافتةً إلى بطولة استثنائية لشاب استثنائي هو اللاجئ السوري يوسف الذي فقد يده وقدمه اليمنى في سوريا جراء قصف لنظام أسد على منزله.

وذكرت صحيفة يني شفق أن يوسف أتى قادماً من غازي عينتاب إلى أنطاليا للمساعدة بإطفاء الحرائق، ما أثار إعجاب ودهشة السكان المحليين الذين وصفوا عمله بالشجاع والإنساني، وبأنه رشّ الماء على القلوب قبل أن يرشّها على النيران. 

طبيب سوري ينقذ تركياً في تقسيم
وفي إسطنبول، قام طبيب سوري مار بالصدفة من محطة الترام في ميدان تقسيم بإنقاذ شاب تركي بعد توقف قلبه نتيجة تعاطيه جرعة زائدة من المخدرات وإجراء الإسعافات الأولية له لحين قدوم سيارة الإسعاف.

وذكرت وكالة إخلاص التركية أن الشاب التركي أغمي عليه وأوشك على الموت في حين أن بعض الناس وقفوا يشاهدونه دون أن يفعلوا شيئاً، إلى حين مرور الطبيب السوري الذي سارع إلى إجراء الإسعافات الأولية له ثم الاتصال بالشرطة والإسعاف، واصفة الموقف بأنه يفوق الإنسانية.

سوري ينقذ نحو 20 شخصاً من الغرق في إسطنبول

وفي إسطنبول أيضاً، تمكّن الشاب السوري “صهيب المثقال” من إنقاذ حياة أكثر من 20 شخصاً من الأتراك بينهم أطفال ونساء بعد انهـيار مقهى نهري في منطقة “شيلا” على شاطئ البحر الأسود في الشق الآسيوي للمدينة.

ويؤكد صهيب أن الحادث كان مخيفاً ومرعباً لكنه قرر إلقاء نفسه في المياه ومحاولة مساعدة الأطفال والنساء الذين كانوا يغرقون، مضيفاً أنه وبعد محاولات عدة تمكن من رفع سقف المكان الذي يجلسون فيه بكتفيه وقام مع رفيقه بسحب الغرقى من تحته وسط دعوات الشكر والثناء من الأشخاص الناجين والموجودين في مكان الحادثة.

إنقاذ فتاة حاولت الانتحار في كرمان
تمكن شاب سوري من إنقاذ فتاة تركية (18 عاماً) في ولاية كرمان جنوب البلاد، كانت تنوي الانتحار من شرفة منزلها رغم محاولة بعض المواطنين والجيران منعها.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الفتاة تدعى إسراء وقد كانت حاملاً وتحاول الانتحار من شرفة منزلها في الطابق الرابع لحظة مرور شاب سوري، تمكن من الوصول إلى منزلها وإنقاذها فيما قامت الفرق الطبية بعد ذلك بنقل الفتاة إلى المستشفى وبدأت الشرطة تحقيقاً في الحادثة.


وانتشرت مؤخراً حملات بثتها المعارضة التركية وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري تدعو للعنصرية والكراهية وتحرض على اللاجئين السوريين، وتقوم بتزييف الأخبار عنهم، وإصدار الأحكام عليهم دون التأكد من صحتها في مسعى منها لبث الفتنة والفرقة مع المواطنين الأتراك وإخوانهم السوريين. 

وفي أحدث عملية تحريض على السوريين اتهم رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش عن الحزب الجمهوري المعارض أول أمس الأربعاء، الحكومة بأن موقفها تجاه اللاجئين تسبب بأحداث التنداغ داعياً إلى ترحيل اللاجئين بأسرع وقت خشية تفاقم الأمور وخروجها عن السيطرة على حدّ زعمه.

وكان شاب سوري طعن قبل يومين مواطناً تركياً خلال شجار وقع بينهما في حي بطال غازي بمنطقة التنداغ بالعاصمة أنقرة، ما أدى إلى مقتل الشاب التركي وخروج مظاهرات تخريبية استهدفت جميع اللاجئين السوريين ومنازلهم ومحلاتهم وسط استنفار لقوات الأمن والشرطة.

أورينت

سوريون يتصدرون وسائل الإعلام التركية والعربية - 61%

61%

تقييم المستخدمون: 3.5 ( 6 أصوات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى